المقاطعات الألمانية تطالب الحكومة الاتحادية بتشديد قيود السفر لاحتواء تفشي أوميكرون

قيود السفر.. طالبت المقاطعات الألمانية الحكومة الاتحادية يوم السبت 18 ديسمبر 2021 بتشديد القيود المفروضة على المسافرين الوافدين إلى البلاد لكبح تفشي أوميكرون، وتعليق دخول الوافدين من المملكة المتحدة، المتضررة بشدة من هذه المتحورة من فيروس كورونا.

وخلال اجتماع عبر الفيديو طالب وزراء الصحة في المقاطعات الألمانية الـ16 بفرض إلزامية فحص تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي.سي.آر) لا يتخطى تاريخ الخضوع له 48 ساعة للمسافرين الذين يبلغون السادسة وما فوق، علما بأن هذا الإجراء يطبّق حاليا على المسافرين الذين يبلغون 12 عاما وما فوق، للوافدين من دول متضررة بشدة من هذه المتحورة الجديدة من الفيروس. وبالتالي لن تعود فحوص المضادات الحيوية السريعة مقبولة.

وجاء في بيان لوزير الصحة في مقاطعة بافاريا كلاوس هوليتشيك “علينا أيضا أن نؤخر إلى أطول أمد ممكن تفشي” هذه المتحورة “المثيرة للقلق” “والسريعة الانتشار”.

من جهته، رحّب وزير الصحة الألماني الجديد كارل لاوترباخ بالمناشدة. وقال في ختام الاجتماع الذي شارك فيه “كلما تمكنا من تأخير التوقيت الذي سنكون فيه تحت سيطرة أوميكرون سيكون الأمر أفضل”.

وطالب وزراء الصحة في المقاطعات الألمانية بإدراج المملكة المتحدة “سريعا” في فئة المناطق الأكثر تضررا من جراء المتحورات، حيث مدرجة حاليا جنوب إفريقيا وسبع دول إفريقية.

ومن شأن قرار كهذا أن يحول عمليا دون دخول المسافرين الوافدين من المملكة المتحدة، باستثناء الرعايا الألمان.

وسبق أن اتّخذت دول أوروبية عدة من بينها فرنسا تدابير لتقييد دخول المسافرين الوافدين من المملكة المتحدة إلى أراضيها.

وفي ألمانيا، معهد روبرت كوخ للرصد الصحي هو المكلّف تصنيف الدول، ويجري تقييما للوضع الوبائي في الدول كل أسبوع.

والجمعة، صنّف المعهد فرنسا والدنمارك من ضمن مناطق التفشي “العالية الخطورة”، واعتبارا من الجمعة سيفرض على المسافرين الوافين من هذين البلدين الخضوع لحجر صحي.

وتشهد ألمانيا تفشيا واسع النطاق لكوفيد-19، وسبق أن حذّر لاوترباخ من أن على البلاد الاستعداد لـ”موجة كبرى” من تفشي المتحورة أوميكرون.

  اليونان.. مستجدات فيروس كورونا (COVID-19) خلال الـ 24 ساعة

 

 

Spread the love

اترك رد