اليونان توسع جدارها الحدودي لمنع المهاجرين من دخول البلاد وتطلب مساعدة الاتحاد الأوروبي

اليونان توسع جدارها الحدودي مع تركيا لمنع المهاجرين من دخول البلاد

تقول الحكومة إنها ستجدد طلبًا للحصول على أموال من الاتحاد الأوروبي في عام 2022 لمد جدار حدودي على طول حدود البلاد مع تركيا ، ووعدت بتوسيع شبكة مراقبة قوية تهدف إلى منع المهاجرين من دخول البلاد بشكل غير قانوني.

قال وزير النظام العام ، تاكيس ثيودوريكاكوس ، أمام لجنة برلمانية إن الحكومة تتوقع من بعض الدول المتاخمة للاتحاد الأوروبي مواصلة استغلال الهجرة لممارسة ضغوط سياسية على الدول الأعضاء ، مشيرًا إلى الأزمة الأخيرة في بيلاروسيا على حدودها مع بولندا وأعضاء آخرين في الاتحاد الأوروبي.

وقال خلال المؤتمر الصحفي البرلماني الذي عقد يوم الجمعة وتم نشره يوم الاثنين ‘لدينا كل الأسباب لتوقع استمرار هذه الأنواع من التهديدات’.

لقد شددت حكومة الديمقراطية الجديدة التي يمثل يمين الوسط سياسة الهجرة في البلاد وأكملت مؤخرًا تمديدًا بطول 26 كيلومترًا لجدار حدودي فولاذي لجعل الحاجز يمتد 38 كيلومترًا.

قال ثيودوريكاكوس: ‘نعتقد أن الأمن على حدودنا مرتبط بأمن الاتحاد الأوروبي’ ، مضيفًا أن الجدران والأسوار الحدودية تمول عادة من قبل الحكومات الوطنية.

وقال إن مركز التحكم الذي يعالج البيانات من أبراج المراقبة الحدودية المبنية حديثًا والمزودة بكاميرات بعيدة المدى وأجهزة استشعار متعددة من المقرر أن يبدأ العمل في أوائل عام 2022.

يهدف النظام المدفوع بالذكاء الاصطناعي إلى تتبع حوادث متعددة باستخدام بيانات من مستشعرات المراقبة والإبلاغ عن تلك التي تعتبر الأكثر خطورة لضباط حرس الحدود.

قال الوزير: ‘يمنحنا هذا النظام الآلي العديد من المزايا التشغيلية ويساعدنا في مراقبة المنطقة الحدودية بأكملها’.

حتى الآن ، ساعد الجدار وشبكة الكشف في منع أكثر من 143000 محاولة عبور غير شرعي على الحدود البرية اليونانية التركية ، كما قال ، خلال ثمانية أشهر من هذا العام حتى أكتوبر – بزيادة قدرها 45٪ عن العام السابق.

وتنفي الحكومة المزاعم المتكررة من قبل جماعات حقوق الإنسان ومجموعات الدفاع عن المهاجرين بأن عمليات الاعتراض على الحدود تشمل عمليات ترحيل غير قانونية بإجراءات موجزة تُعرف باسم عمليات الصد.

  اليونان.. مصرع مهاجر وفقدان امرأة في سيول جارفة أثناء محاولتهما العبور إلى أوروبا

 

 

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك رد