فرنسا: حوادث عنف في كاليه والشرطة تفكك مخيما للمهاجرين

تدخلت أمس الأحد قوات الأمن الفرنسية من أجل إخلاء مخيم للمهاجرين في مدينة كاليه شمال فرنسا، والذي كان مسرحا لاشتباكات عنيفة يوم الخميس الماضي أدت إلى إصابات بين المهاجرين وعناصر الشرطة. وتندد الجمعيات المحلية بعملية الإخلاء الأخيرة، وتقول إن السلطات لم تقدم للمهاجرين حلولا للسكن.

بعد ثلاثة أيام من محاولة الإخلاء العنيفة، نفذت السلطات الفرنسية أمس الأحد عملية تفكيك مخيم “أولد ليدل” على أطراف مدينة كاليه الساحلية، بعد أن فشلت في تنفيذ هذه المهمة يوم الخميس 30 كانون الأول/ديسمبر.

خلال عملية أمنية كبيرة أمس الأحد، شرع حوالي 100 عنصر من قوات الشرطة والدرك، في تنفيذ عملية إخلاء المخيم حيث كان يوجد حوالي 50 مهاجرا، بحسب تقديرات الجمعيات المحلية في مدينة كاليه.

وقالت إيما، الناشطة في جمعية “مراقبي حقوق الإنسان” (HRO) والتي كانت حاضرة أثناء الإخلاء، إن الشرطة “استحوذت” على أغراض المهاجرين وحوالي 30 خيمة “دون أن يتمكن (المهاجرون) من استعادتها”.

وقال الناشطون الذين كانوا حاضرين قالوا إن طرد المهاجرين من هذا المخيم كان “عنيفا” بحضور أمني كثيف، واستخدم عناصر الشرطة الغاز المسيل الدموع. كما طاردت الشرطة المهاجرين لمنعهم من جلب أغراضهم الشخصية.

ونشرت الجمعيات المحلية مقاطع مصورة توضح عملية تفكيك السلطات مخيمات المهاجرين وتمزيقهم بعض الخيم.

  تحميل تطبيق منصة البحث عن موافقات اللجوء الإصدار 2

 

 

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اترك رد