روسيا تنسحب من “جزيرة الثعبان”.. وتبرر موقفها: بادرة حسن نية

جزيرة الثعبان من الناحية الاقتصادية، تمثل الجزيرة أهمية كبيرة إذ أن جزء كبيرا من الجرف القاري غني بالغاز الطبيعي واحتياطيات النفط

أعلن الجيش الروسي، يوم الخميس، انسحاب قواته من جزيرة الثعبان الأوكرانية الاستراتيجية في البحر الأسود والتي كانت موسكو قد سيطرت عليها.

وقالت وزارة الدفاع الروسية: “في 30 يونيو في بادرة حسن نية، أنجزت القوات الروسية أهدافها المحددة في جزيرة الثعبان وسحبت كتيبتها منها”.

وشدد بيان وزارة الدفاع على أن من شأن هذه البادرة “تسهيل صادرات الحبوب من أوكرانيا”، وفقما نقلت “فرانس برس”.

وفرضت روسيا مع بداية العملية العسكرية في أوكرانيا سيطرتها على “جزيرة الثعبان” التي تبلغ مساحتها 0.17 كيلومترا مربعا، ويصل طولها إلى 662 مترا ويبلغ عرضها 440 مترا، في حين ترتفع أعلى نقطة فيها نحو 41 مترا.

وتقع الجزيرة في موقع استراتيجي مميز بالبحر الأسود بالقرب من السواحل الشرقية لكل من أوكرانيا ورومانيا.

وتتمتع الجزيرة التي حاولت أوكرانيا إعادة سيطرتها عليها في الأسابيع القليلة الماضية، بأهمية استراتيجية قصوى، إذ تمثل للجيش الروسي في عمليته العسكرية بوابة التأمين الرئيسية ومفتاح التحكم في البحر الأسود.

  روسيا تعتقل عالما ثانيا بتهمة خيانة الدولة

ومن الناحية الاقتصادية، تمثل الجزيرة أهمية كبيرة إذ أن جزء كبيرا من الجرف القاري غني بالغاز الطبيعي واحتياطيات النفط، فبالسيطرة عليها حُرمت كييف وأوروبا من السيطرة على الغاز وحقول النفط في مساحة كبيرة من الجرف التابع لأوكرانيا.

كذلك تمثل الجزيرة بوابة لغلق موانئ أوكرانيا على البحر الأسود بالكامل.

استعدت شركة الكهرباء العامة اليونانية في حالة توقف تدفق الغاز الروسي

اخبار اليونان بالعربي

تابعونا على ..🟢 Linkedin - Viber - Facebook Groups - Twitter - Facebook - Google News

شاركونا ارائكم وتعليقاتكم كما يمكنكم الاشتراك في خدمة الإشعارات وتفعيل الجرس ليصلكم آخر الأخبار والمستجدات على مدار الساعة

 

اترك رد